Skip to content
كيفية الحد من تعرّق الظهر

الحد من تعرّق الظهر

 

كيفية الحد من تعرّق الظهر

اكتشف أسباب تعرّق الظهر المفرط وكيفية الحد منه.

يدل تعرّق الظهر عادةً على استجابة طبيعية للارتفاع في درجة الحرارة. فإذا كنت تشعر بالحر الشديد، يفرز جسمك العرق ليحافظ على برودته.  

إنّ تعرّق الظهر أثناء ممارسة الرياضة أمر طبيعي، لكنه قد يصبح محرجاً في مواقف يومية مثل التنقل إلى مكان العمل في الطقس الحار. يتحول تعرّق الظهر إلى مسألة جدية عندما يحدث بدون أي محفز طبيعي.

 

ما هي أسباب تعرّق الظهر المفرط؟

يحدث تعرّق الظهر المفرط نتيجة ما يُسمى «فرط التعرّق الأولي»، وهي حالة طبية تسبب نشاط الغدد العرقية بشكل مفرط. تطال هذه الحالة كافة أعضاء الجسم، لكنها غالباً ما تتمركز في مساحة معينة منه، مثل منطقة الظهر.

وتم تحديد سبب آخر لتعرّق الظهر الشديد وهو «فرط التعرّق الثانوي» الذي ينتج عن آثار الأدوية الجانبية، أو تغير في مستوى الهرمونات أو خلل في الجهاز العصبي.

وسواء نتج تعرّق الظهر عن «فرط التعرّق الأولي» أو عن «فرط التعرّق الثانوي»، يُنصح بمعالجته لدى الطبيب أو طبيب الجلد، الذي قد يقترح العلاج الطبي المناسب لهذه الحالة.

 

كيفية الحد من تعرّق الظهر المفرط

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتّباعها لتحكم أسهل بتعرّق الظهر المفرط:

  • ارتداء ملابس مصنوعة من الألياف الطبيعية قدر الإمكان. فالأقمشة الاصطناعية مثل البوليستر تحبس العرق ليتجمّع عند منطقة الظهر ويبلل الملابس. أما المواد التي تسمح للبشرة بالتنفس، مثل القطن والصوف، فتحافظ على برودة الجسم طوال اليوم.
  • المحافظة على رطوبة الجسم من خلال شرب الماء البارد. يساعد ذلك على خفض حرارة الجسم وتعويض كمية الماء المفقودة بسبب تعرّق الظهر المفرط.
  • 1تجنب محفزات التعرّق، مثل الأطعمة الغنية بالتوابل، والكافيين والتدخين والكحول
  • الاغتسال أو الاستحمام يومياً، والتركيز على منطقة الظهر.

في حال كانت الخطوات السابقة غير مفيدة، تتوفر المزيد من الطرق التي يمكنك اتباعها. وإذا استمرت معاناتك مع تعرّق الظهر المفرط، راجع طبيبك أو طبيب الجلد المختص الذي سيساعدك عبر اقتراح خيارات عديدة مثل الأدوية وعلاجات متخصصة أخرى.

[1] http://www.nhs.uk/conditions/Hyperhidrosis/Pages/Introduction.aspx 

المزيد من منتجات ريكسونا