Skip to content
التعرّق نتيجة الأطعمة والمشروبات

التعرّق نتيجة الأطعمة والمشروبات

 

التعرّق نتيجة الأطعمة 

التعرّق نتيجة الأطعمة – يعود سبب التعرّق أثناء تناول الطعام أو بعده إلى تناول المشروبات الحارة والأطعمة الحرّيفة أو الغنية بالتوابل، ويُسمى ذلك التعرّق الذوقي. ترفع هذه الأطعمة والمشروبات رفع درجة حرارة الجسم الداخلية، وبالتالي تفعّل آلية تبريد الجسم. 

 

ما هي أسباب التعرّق عند تناول الطعام؟

قد يؤدي تناول الطعام الغني بالتوابل والمشروبات الساخنة قبل النوم إلى التعرّق الليلي. كما أنّ الكافيين يحفز عمل الغدد العرقية، فيما توسع المشروبات الكحولية الأوعية الدموية في الجلد، ما يجعلك تتعرّق أكثر.

قد يكون التعرّق أثناء تناول الطعام مشكلة بالنسبة إلى بعض الأشخاص - كما أنّ مجرد التفكير في الطعام من حين إلى آخر قد يجعلهم يتعرّقون. ويمكن ربط ذلك بوجود خلل في إفراز اللعاب، بحيث تتشوش الأعصاب المسؤولة عن إفراز اللعاب مع الأعصاب الموجودة في الغدد العرقية، ما يؤدي إلى التعرّق بدلاً من إنتاج اللعاب.

إذا شعرت بالقلق حول التعرّق الذوقي، راجع طبيبك أو متخصص الرعاية الصحية.

 

هل للعرق الذي نفرزه خلال تناول الطعام والشراب أو بعده أي رائحة؟

قد تتسبب بعض الأطعمة برائحة للجسم، مثل البصل، والثوم، والأطعمة الغنية بالتوابل، ومنتجات الألبان. 

كيف يمكنني الحد من التعرّق أثناء تناول الأطعمة والمشروبات؟

  • تجنب الأطعمة المحفزة على إفراز العرق، مثل الطعام الحرّيف أو الغني بالتوابل.
  • المحافظة على ترطيب الجسم في جميع الأوقات، وخاصة أثناء تناول المشروبات الكحولية وبعدها.
  •  إذا شعرت بالقلق حول كمية العرق التي يفرزها جسمك عند تناول الطعام أو الشراب، راجع طبيبك.

اكتشف المزيد حول التعرّق الليلي وعن التعرّق المفرط

المزيد من منتجات ريكسونا